marok.ibda3.org

إدا كنت غير مسجل معنا فإننا نرحب بك بالإنصمام إلينا
marok.ibda3.org



    حواس الحصان

    شاطر
    avatar
    khalidelhasfi
    Admin

    عدد المساهمات : 288
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 03/03/2009
    العمر : 33
    الموقع : www.marok.ibda3.org

    حواس الحصان

    مُساهمة من طرف khalidelhasfi في السبت 2 مايو 2009 - 16:44

    حواس الحصان

    إن الخيول التي تعيش داخل الحظائر تعتمد على حاسة السمع والنظر والشم على الشكل التالي:



    حاسة الشم

    هذه الحاسة مهمة جداً عند الخيول، فالفرس تستعين بها لتتعرف على فلوها، حتى ولو كان ضمن مجموعة كبيرة، كما

    أن الغلو الحديث الولادة يستعين بحاسة الشم للوصول إلى جذع أمه، وإذا صودف أن حصانين لم يريا بعضهما من مدة

    طويلة ثم التقيا، فإن كلاً منهما يشم الآخر كنوع من التحية بعد الغياب، كما أن رائحة البول تختلف من حصان إلى

    حصان في القطيع الواحد. ولذلك تعرف الخيول من خلال البول والروث الضيوف والأغراب التي تأتي إلى القطيع.

    ويعرف الحصان من خلال روث الفرس وبولها ما إذا كانت «حائلة» أم لا.



    حاسة السمع

    وهي الحاسة الأهم عند الخيول، فهي متطورة جداً عند جميع الخيليات. وهي بلا شك متطورة أكثر مما هي عند

    الإنسان، فالحصان لا يلتقط الذبذبات الصوتية الصغيرة فحسب، بل بمقدوره أن يميزها عن بعضها بمنتهى الدقة. كما

    يستطيع بالسمع أن يميز مشية سائسه عن مشية غيره داخل الحظيرة. وأن يميز اسمه أثناء المناداة، حتى لو كان شبيهاً بأسماء

    أخرى داخل الحظيرة نفسها.

    كما أن هذه الحاسة تساعد الحصان على التفاهم مع محيطه.

    ولصوت الحصان أو الصهيل مدلولات مختلفة تبعاً لارتفاعه وقوته. فالصهيل العالي والحاد هو نوع من التحية من حصان

    لآخر على مسافة بعيدة، والصهيل المنخفض والهادئ تهدئ به الفرس





    روع مهرها وتجعله يشعر بالأمان والاطمئنان. أما الصأي فهو نوع آخر من الصراخ الذي نسمعه أحياناً بين الأمهار،

    أو الأفراس أثناء صراعها مع بعضها، ولكنه عند الأمهار الصغيرة أوضح عندما تشعر بالخطر يحدق بها.



    النظر

    إن حاسة النظر غير متطورة عند الحصان إلا أنها تساعده على التوجه في محيطه، وعلى معرفة وتحديد نوعية الأشياء التي

    تحيط به، والتي تكون بيعدة عنه أيضاً، وبما أن عينيه موجودتان على الجهات الجانبية للرأس فإن حقل نظره واسع.

    إذا كان الحصان واقفاً، فإنه يرى الأشياء الثابتة القريبة منه والبعيدة، بشكل واضح، فيساعده هذا على تناول علفه براحة

    تامة.

    أما إذا تحرك الحصان أو تحركت الأشياء التي يقع نظره عليها فإن الصورة تفقد وضوحها في عينيه، فإذا أراد رؤية

    الأشياء بشكل واضح عليه أن يحرك رأسه بشكل يستطيع معه أن يلتقط الصورة بشكل أوضح، لذا نلاحظ أن الحصان

    بهز رأسه بشكل لافت للنظر.

    والحصان يرى الألوان، ولكن ليس بالوضوح الذي يراها فيه الإنسان.



    صفات أخرى

    ذاكرة الحصان جيدة بشكل عام، فالطريق التي تسلكها أحياناً يتذكرها بسرعة ويسلكها وحده.

    ومن الصفات السيئة التي تلازم الحصان سهولة إخافته وجفله الدائم.

    فالحصان شديد الجفل من أبسط الأشياء التي تفاجئه ومن الصعب التخلص من هذه العادة فهي تلازمه منذ وجوده.

    وهذه الصفة من الصفات الأساسية التي يجب أن تؤخذ بعين الاعتبار أثناء العناية بالحصان.

    والخيول شديدة الحساسية للوقت فيكفي أن تتأخر عنها الأعلاف مدة وجيزة حتى تبدأ بضرب الأرض بقوائمها

    والالتفات في كل الجهات بحثاً عمن يقدم لها الطعام.

    أما الذكاء فقد أجمع العلماء على أن الحصان ليس الحيوان الأذكى، فهو يبرهن عادة عن ذكاء دون المعدل. إلا أنه يمتاز

    بشدة الملاحظة والانتباه الجيد والعلاقة الجيدة التي تربطه بصاحبه يبقى وفياً ومخلصاً لها فيساعد صاحبه عند الحاجة

    بشكل ممتاز ويقوم بما عليه من واجب. بل وأكثر.


      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 13 ديسمبر 2017 - 11:41