marok.ibda3.org

إدا كنت غير مسجل معنا فإننا نرحب بك بالإنصمام إلينا
marok.ibda3.org



    احتياجات و مشكلات المعاقين

    شاطر
    avatar
    khalidelhasfi
    Admin

    عدد المساهمات : 288
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 03/03/2009
    العمر : 33
    الموقع : www.marok.ibda3.org

    احتياجات و مشكلات المعاقين

    مُساهمة من طرف khalidelhasfi في الأربعاء 8 أبريل 2009 - 8:42

    البداية أحب أن أعرف ماهي الحاجة: فهي مجموعة المطالب يحسها الشخص و يكافح من أجل تحقيق غاية معينة فيها أو يوائم نفسه نموذج معين من أجل الحصول عليها.
    بينما المشكلة تعرف بأنها:
    معوق أو شيء ضار وظيفيا و بنائيا و تقف حائلا أمام إشباع الاحتياجات الإنسانية أو أنها ظرف يعتقد أنه مهدد لقيمة اجتماعية و يحتاج إلى اتخاذ قرار أو تقرير شيء للمساهمة في تأهيل المعاق.

    و يمكن تحديد أهم احتياجات و مشكلات المعاقين بوجه عام فيما يأتي:
    1- الاحتياجات و المشكلات النفسية:
    حيث تنتاب الشخص المعاق الكثير من المشاعر النفسية التي تؤثر عليه وعلى توافقه.
    و أهم هذه المظاهر النفسية:
    رفض الشخص المعاق لذاته و مقاومته لواقعه الجديد.
    الشعور بالنقص و التقليل من قيمته لذاته سواء كما يراها هو أو كما يراها الآخرون.
    ظهور مشاعر سلبية جديدة كالشعور بالذنب لاعتقاد البعض بأن ذلك انتقام ارتكبه الفرد.

    2- الاحتياجات و المشكلات الاجتماعية:
    و تأخذ المشكلات و الاحتياجات التي تواجه المعاق من الناحية الاجتماعية عدة صور منها:
    *مشكلات العمل:
    فقد تؤدي الإعاقة إلى ترك المعاق لعمله أو تغير دوره إلى ما يتناسب مع وضعه الجديد فضلا عن المشكلات التي تؤثر على أمنه و سلامته.
    *مشكلات الترويحية:
    تؤثر الإعاقة على قدر المعاق في الاستمتاع بوقت فراغه سواء بالنشاط الترويحي الذاتي أو النشاط الترويحي الجماعي.

    نظرة المجتمع للمعاق:
    إن المعاق لا يعاني من مشكلات التكيف الشخص بقدر ما يعاني من مشكلات التكيف الاجتماعي في المجتمع الخارجي، فنظرة العطف والاشمئزاز أو الازدراء التي يلقاها المعاق من المارة تقتل فيه كل أمل يؤثر على توافقه الذاتي في قبول إعاقته.

    3- الاحتياجات و المشكلات التعليمية:
    - كصعوبة الاندماج في التعليم العام أو البرامج التعليمية الخاصة بالمعاقين.
    - المشكلات النفسية السلوكية التي تحول دون مواكبة المعاقين المستوى مثل غيرهم من أفراد المجتمع .
    - النظرة السلبية التي يشعر بها المعاقين و التي تتمثل عدم الثقة بالنفس و عدم القدرة على تكوين علاقات بينهم و بين أقرانهم العاديين.
    - عدم توفر مدارس خاصة و كافية للمعاقين على اختلاف أنماط الإعاقة.

    تواجه المعاقين بعض المشكلات المهنية و منها:
    - عدم توافر الأجهزة التعويضية بشكل كافي.
    - - عدم التزام الدقة في إعداد هذه الأجهزة فتخرج في صورة غير مناسبة للمعاقين مما يقلل من الفائدة المرجوة منها.
    - خلو مكاتب و مراكز التأهيل من الإشراف الطبي و النفسي الدائم
    و المباشر حيث أن تردد هؤلاء المهنيين على هذه المكاتب ضعيف للغاية.


    و ّأذكر لكم قصة قصيرة ومختصرة من خلال عملي في المجال الطبي أن مريضا أصيب بحادث سيارة و قد تسبب له الحادث بقطع رجليه الاثنتين فهو يعمل سكرتير في إحدى الشركات الأهلية و عندما حدث له هذا الحادث المؤسف و عمل العملية في المستشفى، فتلقى صاحب الشركة خبر الحادث عن هذا المريض الذي يعمل في شركته فماذا فعل به! لم يعطيه إجازة قصيرة بل إجازة للأبد، فقد فصله من عمله بسبب أنه أصبح معاق مما أدى ذلك إلى تدهور حالته النفسية للمريض مع أن عمله للمريض يكون دائما جالسا حتى نهاية الدوام، و لكن ما ذا اقول عن بعض الأشخاص الذين ليس لهم لا ضمير ولا حتى خوف من الله ماذا فعل لو كان محل هذا المريض ؟



    مع خالص تحياتي و احترامي

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 19 يناير 2018 - 2:54